الجمعة، 4 سبتمبر، 2015

مشاريع تحت التنفيذ


في اللغة الإنجليزية، يوجد إختصار UFO و تفصيله هو Unidentified Flying Object ( باللغة العربية : جسم طائر مجهول )..
في عالم الحرف يوجد أيضاً هذا الإختصار UFO و تفصيله هوUn-Finished Projects  ( باللغة العربية : مشاريع غير منجزة )..

كثير من الحرفيين عنده مشكلة ال"يو إف أو"، إن لم يكن كل الحرفيين. إذا دخلت بيت حرفي أو ورشة عمله لوجدت "يو إف أو" في كل زاوية و تحت كل طاولة و على كل مقعد. 
و بما أني حرفية و صانعة لحف و صاحبة متجر درزة، أجد نفسي قد كومت الكثير من المشاريع من حولي. جلست أمس أعد المشاريع، فوجدت أني بدأت كم مشروع ثم توقفت، و جمعت القماش لكم مشروع آخر ثم خزنته، و كم مشروع بقي عليه القليل فقط و أتمه. 



في هذه التدوينة سأشارككم خمسة مشاريع في أعلى قائمة عندي. نبدأ أولاً بلحاف الآنسة..

لحاف الآنسة أتممت ترقيعه قبل شهرين على ما أظن. بعد ذلك تعطلت ماكينتي Janome 6600، و التي هي أكبر ماكينة خياطة عندي و أكثرها إستيعاباً للحاف بحجم لحاف الآنسة. حتى الآن لم آخذ الماكينة للصيانة لأني لم أجد وكيل لشركة جانومي في الشرقية. و لذا إضطررت لتأجيل التضريب و إتمام اللحاف. 
نتعلم هنا درساً مهماً: لا تشتروا أي جهاز إذا لم يتوفر له وكيل معتمد في بلدتكم.

المشروع الثاني هو لحاف كرافتسي 2012. 
هل تذكرون لحاف البحث عن نيمو؟ كان ذلك هو لحاف كرافتسي 2014. و يوجد أيضاً لحاف لعامي 2013 و 2015. 
المهم.. إشتريت هذا القماش مع الباترون في مزاد صامت في نادي اللحف. كنت أنا صاحبة السعر الأعلى فربحت. ما يجعل هذا المشروع تجربة مميزة هو ألوان القماش. من يرى لحفي في فهرس اللحف، يعرف أني أميل إلى الألوان الداكنة و الهادئة. ألوان الخريف و الشتاء. 
هذا اللحاف بألوانه الربيعية و الصيفية الساطعة و خلفيته البيضاء شيء مختلف. أعتقد أن علينا جميعاً أن نجرب ما يخالف ميولنا و أهوائنا بين الفترة و الأخرى. بعض التجديد و التغيير مفيد جداً خصوصاً للحرفيين.

المشروع الثالث " حديقة الزهور" هو طلب من جدتي حفظها الله و بارك في عمرها.. و هو لحاف ٩٧٪ منه يتبع فن الأبليك/ الأبليكيه. و الترقيع فيه قليل جداً. سيكون مغامرة كبيرة لي و أرجو أن أتمه بسرعة. إشتريت القماش من نفس مصممة اللحاف و ذلك حتى أوفر على نفسي عملية البحث في الأسواق. و إخترت الخلفية بلون رصاصي منقط و هو إقتراح المصممة التي لا توفر إلا قماش الزهور و الورود.


كثير من صانعات اللحف قمن بتحويل أعمال فنية شهيرة إلى لحف فنية. و غالبا بالرسم على القماش أو فن الأبليك. الباترون الذي إخترته لهذا اللحاف يعتمد على طريقة مختلفة . فاللوحة الفنية حولت إلى عنصورة "بكسل". ثم بفن الترقيع يتم تحويلها إلى لحاف.

المشروع الخامس و الأخير ( حالياً )، هو لحاف سلطان. و هو طلبية من متجر درزة من تصميمي. وأعتقد أنه أول لحاف سوف ينجز هذا الشهر بإذن الله ، إذ لم يبقى عليه إلا التضريب و البرواز. أنجزت العديد من الطلبيات لمتجر درزة مؤخراً و لكن لضيق الوقت لم أتمكن من تصويرها قبل تسليمها لأصحابها. بإذن الله سأحاول أن أصور هذا اللحاف قبل أن أسلمه و أشارككم صورته.


هذه بعض مشاريعي الحالية. و هناك أخرى أيضاً أشارككم بها بعد أن أتم الخمسة ( يا رب ! )


و حتى تدوينة أخرى....

في أمان الله 
ربة منزل


هناك 4 تعليقات:

  1. اعجبني كتير تدوينتك واخبارك وتحضيرك للانتهاء من هالمشاريع الجميله بالتاكيد
    بالتوفيق
    على فكره الالوان الربيعيه والساطعه هي الجاذبه اكثر واللافته للنظر ........هذا ما لاحظت انه مختلف بين اقمشتي واقمشة اللحف اللي بيسووها بره وبشوفها بالنت

    ردحذف
  2. تدوينة مميزة و واقعية 😁
    جعلتني افتح خزانة أغراضي لأجد فعليا عدد من المشاريع المتوقفة فأنا ايضا حرفية و بين زوايا و أركان بيتي مشاريع عدة مع وقف التنفيذ
    الله يقدرك لتتمة هذه المشاريع
    يسعدني ان اجد كل مرة شي جديد في مدونتك
    بالتوفيق

    ردحذف
    الردود
    1. شكرا ً عزيزتي على تعليقك و متابعتك. التدوين و المشاركة وسيلة فعالة لنا كحرفييات لنتابع أعمالنا و نشجع بعضنا :)

      حذف
  3. ماشاء الله تبارك الله الله ييسر لك يارب ويوفقك

    ردحذف