الثلاثاء، 11 أغسطس، 2015

إبر الخياطة


تصلني الكثير من الأسئلة عن مشاكل واجهت القراء مع ماكينة الخياطة..
بداية أنا لست فنية متخصصة في تصليح و صيانة المكائن. ما تعلمته من عناية و تنظيف و صيانة هو نتيجة إستخدام متواصل لأكثر من ماكينة خياطة على مدى سنوات.. و النصائح التي أكتبها لا تغني عن رأي خبير الصيانة، لذا فعلى السائل أن لا يعتمد عليها فقط كحل وحيد لمشكلته التي تواجهه.
تتمة لسلسلة مشاكل و حلول ماكينة الخياطة ، و التي بدأتها هنا ثم تحدثت بعدها عن التنظيف و الحماية هنا، قررت اليوم أن أكتب لكم عن إبر الخياطة: عود معدني صغير له القدرة على أن يصلح أو يفسد كل عملك إذا كان به عيب أو خلل. 
تصنع إبر الخياطة اليوم بسمك متنوع و رؤوس مختلفة الحدة لتناسب خامات القماش المتنوعة في الأسواق. لذا يعد مقاس الإبرة شرط مهم لنجاح العمل، فإبرة التطريز ستنكسر لو إستخدمت مع قماش الجينز الغليظ ، و إبرة الجلد الحادة الأطراف ستمزق القماش القطني أو الكتاني.
بعض الشركات مثل شركة Schmetz - و التي أشتري منها أغلب الإبر - قامت بتصنيف إبرها بحيث أن لكل إبرة لون يدل على الإستخدام الذي صنعت له. مثلا: الأزرق للجينز - الأخضر للتضريب - البني للجلد - الأحمر للتطريز.
هذه التصنيفات تساعد المشتري في إتخاذ القرار عند شرائه الإبر بما يناسب حاجته. 
 
من موقع Schmetz

الأحد، 2 أغسطس، 2015

زيارة لمتحف النسيج في جاكرتا


عدت قبل أيام من رحلة قصيرة إلى إندونيسيا. بلد جميلة غنية بالطبيعة و مزدحمة بالسكان.
كصانعة لحف و شنط، فإن أحد أهم غاياتي من زيارة إندونيسيا هو التعرف على نسيج البلد. في عالم اللحف يعتبر قماش الباتيك الإندونيسي ( و هو قماش يرسم عليه بالشمع ثم يصبغ بعدة ألوان ) من أشهر و أغلى الأقمشة ثمناً في محلات اللحف لجودته العالية و لأنه فريد من نوعه. فلا توجد قطعة تشبه الأخرى حيث أنه يصبغ يدوياً دون الإعتماد على أجهزة حديثة.

كنت أعتقد أن كل أقمشة الباتيك سواء. لكن في هذه الرحلة عرفت أن لكل منطقة و جزيرة تصميمها الخاص و ألوانها المفضلة و طريقتها الفريدة في الصبغ. كما أن الصناعة الحديثة تدخلت فأثرت على جودة ما في السوق. الأقمشة التقليدية تباع بأسعار عالية نظراً للمجهود البشري و الوقت و الخامات المستخدمة في الصنع.
في أحد الأسواق الشعبية
اليوم في الأسواق الشعبية صار يندر توفر الباتيك التقليدي ، و أغلب الباتيك المعروض من إنتاج المصانع و مصنوع من النايلون و البوليستر. أغلى ما وجدت صنع من الحرير و قد طبعت الرسومات و التصاميم على هذه الأقمشة بواسطة الآلات. العثور على القطن، و الذي أستخدمه في خياطة اللحف، شبه مستحيل. إشتريت بعض الأمتار من القماش مما أكد لي بائعوه أنه قطن خالص و إن كنت أشك في ذلك.