الثلاثاء، 24 مايو، 2016

السجادة



كان هناك فيلم شهير شاهدته في صغري عنوانه " ماري بوبنز" .
ماري بوبنز مربية أطفال لطيفة لكن صارمة، تهبط من السحاب تلبية لإعلان و تحمل بإحدى يديها مظلة و بالأخرى حقيبة سحرية مميزة الشكل. 


الحقيبة المميزة تعرف بإسم " السجادة" أو Carpet Bag. و هي طراز من الحقائب إشتهرت في فترة من الزمن لحجمها الكبير المناسب للرحلات و وزنها الخفيف الذي لا يتطلب حمال يساعد في حملها. و كما يوحي الإسم ، فقد كانت هذه الحقائب تصنع من السجاد الشرقي. و بدل من السحاب أو قفل، فإن "السجادة" تتميز بأنبوب من الحديد أو الألومنيوم منحني كإطار مستطيل Tubular Frame للفتح و الإغلاق. 



وجدت باترون ذكرني بماري و حقيبتها الشهيرة. إشتريته و إحتفظت به سنوات فقط لأنه أعاد إلي ذكريات الماضي. أخيراََ قررت هذا الأسبوع أن أطبق الباترون. رحلاتي بين الجبيل و الدمام كثيرة و أغراضي تزداد مع تنوع مشاريعي و الهوايات. و كوني أنهيت بطانية عالم صوفي ،فأنا أستحق مكافئة و بعد التدليل.


تعليمات الباترون كلها للقماش. و لكن وُضعت إضافات و شرح للراغبين بإستخدام الجلود أو الخامات غير المنسوجة. إستخدمت جلود طبيعية. الأصفر متوسط السمك و قاسي بعض الشيء لذا جعلته للزوايا. الرمادي أقل سماكة و قابل للثني و كانت قطعته أكبر حجماََ لذا كان نصيبه الحزام ( السير ). كان علي تغيير نوع الإبرة و نوع الخيط و طول الغرز كلما بدلت بين القماش و الجلد. كان هذا هو الشيء الوحيد المزعج و لكن النتيجة النهائية كانت تستاهل هذا الإزعاج.




خياطة الحقيبة كانت سهلة جداً عكس ما توقعت و رغم قلة الصور و الشرح. أضفت جيب داخلي لأن كل شنطة بحاجة لجيب داخلي. الخارجي وحده لا يكفي و حجمه صغير. و ألغيت علاقة مفاتيح كانت جزء من الباترون لأني لم أرى لها حاجة.
أحببت جداً الحجم النهائي للـ " السجادة ". و أعجبني الإطار و سهولة تركيبه و حجمه الذي يسهل العثور الأشياء دون قلب الشنطة بما فيها .
قد أخيط مزيد من هذه " السجادة " و أعرضها للبيع على حساب درزة. تصميمها جداً أنيق و متعدد الإستخدمات. أعتقد أن القماش ذو الطبعات الكبيرة سيناسبها جداً.



تحياتي
ربة منزل

الأحد، 15 مايو، 2016

عالم صوفي عالم ياسمين



العام الماضي أتممت أول بطانية كروشيه إحتفالاً بقدوم إبنة أخي " ياسمين ".
ياسمين أتمت عامها الأول قبل إسبوعين. يا فرحتنا بياسمين بيننا. 

و يبدو أن حظ ياسمين مني هو أعمال الكروشيه. فبعد بطانيتها الصغيرة الأولى و التي كبرت عليها بسرعة، جاء دور بطانية كروشيه ثانية: عالم صوفي. 

فراشات و ورود و زهور و زنبق

عالم صوفي - و هو إسم لبطانية مشروع مشترك تفاصيلها هنا - هو مشروع بدأته العام الماضي مع بنان. بعد أن إنتهت بنان من الجزء العاشر، بقيت ٨ أجزاء. هل أنتظر بنان؟ أستمتع جداََ بالعمل و الإستماع لفيديوهات بنان. لكن ياسمين تكبر. و الخيوط التي إستخدمتها لبطانية عالم صوفي رفيعة. حجم البطانية النهائي سيكون حوالي متر واحد و أريد أن تستمع ياسمين بكل مليمتر قبل أن تكبر على البطانية. 

عالم صوفي من الخلف

قررت أن أستمر و أنتهي من عالم صوفي بأسرع وقت. الأسبوعين الماضيين قضيت أغلب وقتي جالسة على الكنبة و بيدي خيوط القطن و السنارة، و جلست أعمل و أعمل. شاهدت أفلام ، مقاطع يوتيوب ، إستمعت إلى كتاب على موقع Audiobooks.com و ظلت يداي تلفان خيوط و حلقات و تسحب و تعمل.


عالم صوفي بدأ دائرة ثم مربع ثم مثمن ثم عاد مربع. أمتع مراحل البطانية كان المثمن لأنه إحتوى الكثير من الزهور و الورود. تعلمت الكثير من الغرز و تشكيل الزهور و الأوراق و السلاسل. أحسست المتعة التي يجدها الكثير من من يمارسون هذه الهواية و ما يميزها عن غيرها من أعمال الخيوط و الصوف. كما تعلمت الكثير عن تركيبة الغرز و كيف تغير الفراغات العمل و ترخيه و تأثير حجم السنارة على الشكل النهائي. 


للأسف العمل المتواصل سبب لي بعض المشاكل في الرسخ و بعض الألم في المعصم. زيت الزيتون كان رفيقي في الأيام الأخيرة و كذلك كرة الإسترخاء stress ball التي كنت أضغط عليها عشر مرات بعد نهاية كل جزء. أيضاََ بحثت في اليوتيوب عن تمارين مختلفة للحرفيين خصوصاً هواة الكروشيه و الحياكة. عالم صوفي عرفني على الكثير من الجوانب الخفية و الأليمة لعالم الهواة و الحرفيين. 

إنتهيت من عالم صوفي الساعة ٦:٣٠ صباحاََ

و أيضاََ عالم صوفي جعلني أتخذ قرار آخر. لا كروشيه لمدة عام. أحتاج أن أعود إلى حرفتي الأساسية ( اللحف ) بتركيز و إبداع. رغم إعجابي بنتيجة العمل على عالم صوفي، إلا أن خيالي و الجزء المسؤول عن الإبداع في عقلي لم يتحرك. لم أجد أي إلهام في تعديل أو تغيير أو إضافة لمسات أو ربما تصميم باترون بإسمي في مستقبل. كان أغلب همي منصب على الإنجاز. أريد أن أنجز و أنتهي و أشطب هذا المشروع من قائمتي. نعم الكروشيه جميل و ليس له في عقلي مكان.



ودعت سنارتي الوفية. و أعطيت بطانية عالم صوفي الجميلة لياسمين الصغيرة الليلة. 
أحلام سعيدة يا ياسمين تحت عالمك الجديد.


و قبل أن أترككم أول أشكر بنان على جهدها في الترجمة و التصوير و صحبتها التي شجعتني على المغامرة و العمل على هذا المشروع.
أيضاً شكر خاص لرب المنزل الذي ساعدني و شجعني و شاركني جلسات العمل و صبر على إنشغالي بمشروعي الإسبوعين الماضيين. 
الحمدلله على نعمة الأهل و الأصحاب....
تحياتي
ربة منزل