الخميس، 14 يونيو، 2012

عاصفة برد


بالأمس هبت علينا عاصفة برد شديدة إستمرت قرابة الساعة. كان صوت الرعد قوياً و لكن صوت الكتل الجليدية و هي تصطدم بالأرض أقوى. في لحظات خلت الشوارع من السيارات و المارة و خرج الناس إلى الشرفات بالكاميرات و الهواتف.

عندما إشتد هطول البرد تساقط معه ورق الشجر و من قوة الهواء سمعت طرقات البرد على باب شقتنا بالرغم من أنها تقع في ممر يبعد مترين من مواقف السيارات. هذه الصورة من أمام شقتنا:

وجدت بعض الصور لحجم كرات البرد الهائلة و التي وصل قطر بعضها لأكثر من ٥ سم. لكم أن تتخيلوا حجم الأضرار التي خلفتها العاصفة. وجدت صور أرسلها الناس لإحدى المحطات المحلية.

كنا أحسن حظاً من غيرنا. بالرغم من أن سيارتنا كانت في مواقف مفتوحة إلا أنها لم تصب بأضرار.  الحمدلله الذي سلم.

ربة منزل

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق