الاثنين، 20 يونيو، 2011

يوم في حقل فراولة


تنتشر المزارع و الحقول حول حدود توليدو. و عند دخول موسم الحصاد، تنصب لوحات في مختلف الطرقات و على صفحات الإنترنت الخاصة بالمزارع لتعلن عن مختلف المحاصيل و الثمار الموسمية. و شهر يونيو هو موسم الفراولة.

ذهبت مع رب المنزل الأسبوع الماضي لمزرعة جونستن و التي تنتج محاصيل و ثمار مختلفة في أشهر الصيف و الخريف من تفاح و فراولة و يقطين و أنواع التوت و الخضار بالإضافة إلى العسل و البيض العضوي. للزوار و الزبائن خيارين: قطف الثمار بأنفسهم بسعر رخيص U-Pick ، أو شراء الثمار المقطوفة يومياً بسعر السوق Ready-Picked.

توجهنا نحو حقل الفراولة و الذي قسم إلى قسمين في كل منهما نوع مختلف من الفراولة : الأول حلو صغير الحجم للمربى، و الثاني كبير أقل حلاوة و أفتح لوناً للكيك و السلطات. قطفنا حوالي ٢ باوند و  إشترينا ٤ باوند من الفراولة المقطوفة و درزينة بيض.  

حقلي الفراولة مفصولين بشريط
الحقل الأول
كم حبة فراولة ترون؟

صندوقنا بعد دقائق من القطف
نوعين من الفراولة
فراولة مستخبية :)
الحقل الثاني (لاحظوا إختلاف الشجيرات)



بعد ربع ساعة

إيريكا مع صندوق الدفع و الميزان

 
داخل المبنى الرئيسي حيث الثمار المقطوفة ( المكان معطر بالفراولة)
جو، كلب صاحب المزرعة يودعنا


سبحان الذي جعل من الماء كل شيء حي..

 تحياتي...

ربة منزل

هناك تعليقان (2):

  1. غير معرف21/6/11

    مشاءالله
    فكرة صاحب المزرعه جدا حلوه

    ردحذف
  2. معك حق... التجربة كانت ممتعة خصوصاً أننا نختار الثمرة اللتي نريدها فقط و نترك ما لا يعجبنا و بذلك نحرص أكثر على النعمة و نقدرها...

    ردحذف