الخميس، 16 أغسطس، 2012

لحاف السداسيات.. سباق مع الزمن


السلام عليكم! كيف حالكم مع رمضان ؟
سافرنا أول هذا الأسبوع إلى مدينة هيوستن و قضينا بضع أيام توقفت خلالها عن الخياطة. عدنا يوم الإثنين إلى دالاس و عدت للعمل على اللحاف. 

و كما ترون فقد قسمت الوردات إلى ثلاثة أقسام و إشتغلت على كل قسم. و الآن بقي خياطة الثلاثة أقسام لننتهي من السداسيات. أرجو أن أنتهي منها الليلة.

طول فترة العمل كنت أجلس على الأرض لأبقى قريبة من و أرى شكل اللحاف و تناسق المسدسات. بين الحينة و الأخرى أتوقف لأرتاح و أمرن ظهري و كتفي. لا أعلم لما يحب الظهر الإنحناء أثناء العمل. ربما على أن أضع كتاباً على رأسي لأبقيه مشدوداً.

إحدى المتابعات للمدونة من فرنسا تركت لي تعليقاً لتخبرني أن لحاف السداسيات له أسم آخر في فرنسا: 
حديقة جدتي - Jardin de Grang-mère -Grandma's Garden


إسم جميل و مناسب. من بعد يبدو اللحاف كحديقة زهور بالفعل.

دعواتكم أن أنتهي من السداسيات قبل العيد
ربة منزل

هناك تعليق واحد:

  1. جميل ماشاء الله،
    انا اعرف في الكروشيه يسمّوا القطعة اللي فيها مربعات granny square ممكن تشوفي لها صورة في قوقل.

    ردحذف