الأربعاء، 8 أكتوبر، 2014

عود البخور

عود البخور
كنت في محل للعود و الطيب عندما إستلهمت إسم اللحاف. كان أمامي خمسة صناديق من الزجاج و داخلها أنواع مختلفة من العود بأحجام تتراوح بين نشارة الخشب و قطع كبيرة بحجم قبضة اليد .

ألوان العود تراوحت بين البني إلى البني الداكن الممزوج بالأسود إلى الأسود. عندما رأيتها تذكرت اللحاف الجديد الذي أتممته مؤخراً و لم أكن قد وجدت له أسماً بعد. و من هنا سميته " عود البخور ".

هذا اللحاف هدية لوالدي الغالي. طلب مني قبل حوالي ٤ سنوات أن أخيط له لحاف بحجم مزدوج / King. كنت مبتدئة وقتها و كان أكبر لحاف خطته هو "خذ خمسة" و الذي كان عملاقاً في نظري وقتها رغم أن حجمه يناسب سرر الأطفال الصغار أو ربما لغفوة قصيرة على الكنبة.


بعدها صار والدي يمازحني كل ما إنتهيت من لحاف جديد و أريته عملي : (  أنا لسة أستنى لحافي !).
هذا العام و بعد أن إنتهيت من اللحاف الملكي و وجدت من يضربه على ماكينة طويلة الذراع، بدأت العمل على لحاف والدي. لم أتبع تعليمات باترون بل صممته و رسمته بنفسي. إخترت النجمة الثمانية لأن والدي يحب الهندسة الإسلامية و الخيط العربي، و هو فن جميل و رائع وجدت عنه الكثير من الكتب على الإنترنت. يوماََ ما أنوي تعلم فك طلاسمه و تحويله إلى رقع سهلة القص و الخياطة. بإذن الله.


بعد أن أتممت الترقيع، أخذت اللحاف إلى مملكة الحرف للتضريب. إخترت الريشة للتضريب لأني أردت أن ألطف الإنطباع  الرجولي للحاف بلونه الداكن و زوايا النجوم الثمانية، و رأيت شكل الريشة لطيف ناعم سلس.

و بهذا أنجزت لحافين كبيرين في عام واحد و هو ما لم أكن أظن أنه ممكناً أبداً. الحمدلله رب العالمين!

بالعافية عليك اللحاف يا بابا :)

تحياتي
ربة منزل

هناك تعليقان (2):

  1. ما شاء الله .. حبيت اللحاف الجديد
    يتهنى فيه الوالد ❤

    ردحذف